مجموعات منتجات الري الزراعي

ماسورة ديزاين للري بالتنقيط وملحقاتها

المواصفات العامة
 
تتمثل طريقة الري بالتنقيط في ري سطح التربة أو داخلها (منطقة جذور النبات) بواسطة تدفق مستمر أو قطرات من الماء المنقى مع السماد عن طريق فوهات التنقيط. وتتيح هذه الطريقة إمكانية استخدام أكثر كفاءة لمياه الري، وترشيدا أكبر لاستهلاكها. فضلا عن المحافظة على الرطوبة بالمستوى المرغوب للتربة، وتوفير المواد الغذائية والماء اللازمين للنباتات. لذا يزداد استخدام هذه الطريقة يوما بعد يوم. 
وتحقق طريقة الري بالتنقيط كفاءة عالية في الري. وهي تتطلب ضغطا منخفضا لتوزيع الماء، ولا تتطلب عملية تسوية في الأراضي غير المستوية. بالإضافة إلى توفيرها الإمكانية للتحكم في ملوحة ماء التربة، وإمكانية الري المستمر عن طريق دورات عالية في التردد الأروائي. ويحال عن طريق الري بالتنقيط تبلل الأجزاء العليا من النباتات، ولا تتأثر رطوبة الجو كثيرا بعملية الري، ويظل سطح التربة ما بين المساحات النباتية جافا. 
يتحقق الري المثالي بالتنقيط عن طريق خروج الكمية نفسها من الماء من جميع فوهات التنقيط. وهكذا يتحقق وصول الكمية نفسها قدر المستطاع إلى كل نبتة خلال دورة الري. وإن التوزيع المتساوي بشكل عال خلال الري بالتنقيط يقلل من كمية المياه المتسربة من منطقة الجذور العميقة. وبالتالي وصول الكمية المناسبة والتي يحتاجها النبات في المنطقة الجذرية. 
ويحال عن طريق الري بالتنقيط دون نشوء طبقة القشرة على التربة، وتقل كميات المياه المفقودة عن طريق التبخر، فضلا عن تفعيل التحكم التلقائي. ويتطلب الري بالتنقيط مستوى منخفضا من العمالة، ومن ثم تنخفض تكاليف التشغيل.
مواصفات الإنتاج
 
يتم إنتاج مواسير الري بالتنقيط من مادة PE بواسطة خطوط البثق. حيث يتم تركيب آلة التنقيط (Dripper) داخل الماسورة عند إنتاجها. لذا تتميز الماسورة بتركيبها الأشبه بمتاهة من فوهات التنقيط، والذي يحقق تخفيضا لضغط الماء، ومن ثم خروجه من الماسورة على شكل قطرات. ويتم تركيب فوهات التنقيط داخل الماسورة حسب المسافات المختلفة والفاصلة بين النباتات. ويجري تغليف المواسير على شكل لفات حلقية، وبإمكان الشخص الذي يستخدمها أن يقطعها بالأطوال التي يرغبها. وتنتج مجموعة ديزاين أربعة أنواع من مواسير الري بالتنقيط:
- المواسير المسطحة.
- المواسير الدائرية.
- المواسير الدائرية مضبوط الضغط.
- المواسير البيضاوية.
المواسير المسطحة:
- يتم إنتاجها من البولي أثيلين، ولها مقاومة عالية ضد التمدد الطولي، والسحب، والانفصال.
- يتم إنتاجها بقطر 16-20-22 ملم ، وسماكة 6-35 !!! (0,15-0,9ملم).
- توجد أربعة إعدادات مختلفة للتدفق تحت ضغط 1 جو، 1-1، 3-1، 6-2 لتر/ساعة.
- لها أقصى طول (متر) مع ضغط 1 بار. 
المواسير الدائرية
- يتم إنتاجها من البولي أثيلين، وتحقق أفضل النتائج.
- يتم إنتاجها بقطر 16-20ملم.
- يتم إنتاجها بمسافات بينية قياسية بين فوهات التنقيط وهي؛ 20-25-30-40-50-60-75-100 سم. ويمكن إنتاجها بمسافات بينية مختلفة حسب الطلب. 
مزاياها
- تحقق توفيرا في الماء.
- تحول دون ملوحة التربة.
- تحقق ري النبات بالقدر الذي يحتاجه.
- يقوم النبات بتوجيه طاقته إلى تنمية جذوره، وجذعه، وثماره؛ بسبب قرب مصدر الماء.
- تحقق ري التربة خارج نطاق النبات، ومن ثم يحول دون نمو النباتات البرية.
- تزيد من كفاءة التربة بسبب عدم تحولها إلى طين.
- تحقق وصول السماد إلى النبات مباشرة بسبب إذابته في الماء، ومن ثم يقل استهلاك السماد.
- لا يحدث ري متكافئ للنباتات بسبب ميلان فوهات التنقيط.
- لا تتأثر زهور النبات بالري.
- سهلة الجمع، والتخزين، وإعادة الاستخدام. 
- تتميز بأقصى حد من الانسدادات بسبب تصميم فوهات التنقيط.
- تحقق مسافة تمديد أطول بسبب سطحها الداخلي الأملس.
- تحقق توفيرا في المبيدات الزراعية، والأسمدة، والعمالة.
- تبلغ قيم الطاقة أدنى حد ممكن بسبب عمل النظام بضغط منخفض. 
وحدة التحكم بالنظام
 
1- وحدة المضخة:
تحتاج أنظمة الري بالتنقيط إلى ضغط مقداره 1-1,5 جو. ويجب أن تكون القيمة عند الخروج من المضخة 2-2,5 جو على الأقل. ويمكن استخدام مضخات مختلفة الأنواع حسب مصدر الماء. 
 
2- وحدة التحكم:
يتم استخدام هذه الوحدة في تنقية الماء وإيصال المواد الغذائية إلى النبات. وتتكون عمليات هذه الوحدة مما يلي:
 
أ- الهيدروسيكلون: وهو أحد عناصر وحدة التحكم. ويتولى فصل الدقائق الرملية والأثقل من الماء الموجودة في ماء الري.
 
ب- خزان فلتر الرمل- الحصى: وهو أحد عناصر وحدة التحكم. ويتم استخدامه لاسيما عند توفير الماء من البحيرات، والمصبات، والبحيرات الاصطناعية. ويتولى فلترة الجسيمات الموجودة في ماء الري مثل؛ الطحالب، والحشرات، والرواسب.
 
ت- خزان السماد: وهو أحد عناصر وحدة التحكم. ويتولى خلط المواد الغذائية التي يحتاجها النبات مع ماء الري الذي يتم إرساله إلى النبات.
 
ث- الفلتر المنخلي أو القرصي: وهو أحد عناصر وحدة التحكم. ويتولى التقاط الأسمدة الواردة إلى خزان الرواسب والأسمدة والتي لم يتسن التقاطها في فلتر الرمل والحصى.
 
3- خطوط المواسير وفوهات التنقيط:
أ- الماسورة الرئيسية: يتم استخدام PE100 بقطر 32-160 ملم.
ب- الماسورة المتشعبة: ويتم استخدامها للتوزيع من الماسورة الرئيسية إلى المواسير الفرعية وفوهات التنقيط. وهي مواسير ملفوفة حلقيا من PE100 وبقطر 20-75 ملم.
ت- المواسير الفرعية: وهي مواسير التنقيط التي يتم مدها بموازاة النباتات، وتبلغ أقطارها 16-20 ملم. 
 
 
تشغيل أنظمة الري بالتنقيط
 
هناك بعض الأمور التي يجب الانتباه إليها أثناء تشغيل أنظمة الري بالتنقيط:
- يجب معرفة عدد وحدات التشغيل الخاصة بنظام الري بالتنقيص، وكيفية تخطيط فترة الري في كل وحدة (بدء موعد الري، أو كمية الماء المخصصة للري، أو عدد ساعات الري).
-  يجب معرفة عدد أيام التوقف عن الري حسب كميات الأمطار محتملة السقوط. 
- يمكن الاستفادة من كمية المياه التي يستفيد منها النبات، أو يمكن استخدام آلات مثل؛ قياس الرطوبة في التربة، بغرض تحديد موعد البدء في الري.
- يجب تنظيف الفلاتر وصيانتها بانتظام منعا لانسداد فوهات التنقيط الموجودة في النظام. ويجب تنظيفها عدة مرات بمحلول حامضي مخفف (حامض الهيدروكلوريك أو الفوسفوريك المتوسط) طوال موسم الري، أو بعد آخر رية.
- يجب إضافة ما يحتاجه النبات من الكميات الكبرى والصغرى من المواد الغذائية إلى ماء الري وبالمواعيد التي يحتاجها النبات؛ بغرض الحصول على أعلى وأجود مردود منه.
- تتم الحيلولة دون غسل الأسمدة، ويقل تلوث الماء والتربة، وتقل نسبة الملوحة في المنطقة الجذرية المتولدة بسبب الأسمدة، ويستفيد النبات بأقصى ما يمكن من الأسمدة والري، ويتم التوفير في الوقت والعمالة والطاقة والآلات، ويتم تحقيق أعلى مردود؛ وذلك من خلال التسميد عبر الري (Fertigation) والذي يعني إذابة الأسمدة في ماء الري وإعطائهما معا إلى النبات. 
 
...

مجموعات منتجات الري الزراعي

مواسير ديزاين للري بالرش وملحقاتها

تطلق تسمية "أنظمة الري بالرش" على الأنظمة المتكونة من المواسير الحاوية على فوهات أو رؤوس تتولى بخ الماء بشكل قطرات صغيرة جدا (مثل المطر) على سطح التربة وبضغط معين.
ويعتبر هذا النظام حاليا من الأنظمة الحديثة والفعالة في الري. حيث يتم فيه بخ الماء إلى الهواء بواسطة بخاخات، محققا بذلك تقنية تشبه تساقط المطر. بينما يتم في الأنظمة الأخرى الري المباشر للتربة، أو إعطاء الماء إلى سطح التربة أو من تحتها. 
ويتكون نظام الري بالرش عموما من بخاخات متعددة. وإن تم استخدام عدد من البخاخات، يجري وضع المواسير الحاوية عليها بمسافات بينية معينة يتم من خلالها الحصول على توزيع متكافئ في الري.
يتم استخدام مادة PE100 في صنع مواسير ديزاين للري بالرش وملحقاتها. وتعتبر هذه المادة أحدث ما تم استنباطه من البولي أثيلين، وتبلغ قيمة شدها 10 MP. وتتميز هذه المادة بوزنها الذي يتيح الإمكانية أن يحملها الفلاح بسهولة، وبالتالي تحقق توفيرا في الوقت.
وفضلا عن ذلك تمت زيادة القطر الداخلي، مما أدى إلى مرور كمية أكبر من المائع داخل الماسورة. علما أن السطح الداخلي الأملس للماسورة أدى إلى تقليل الخسارة في الضغط إلى أدنى حد ممكن.
يتم ربط فوهات مواسير ديزاين الري بالرش وملحقاتها بواسطة اللحام المقبسي. وإن إمكانية التحكم بحرارة اللحام وضغطه في اللحام المقبسي، تحقق الترابط الجزيئي بين الماسورة وملحقاتها. ويتم التحكم بالحرارة في آلات اللحام المقبسي بواسطة الضغط على الأزرار. أما الضغط فيتم التحكم به بواسطة الشكل المخروطي للوحة اللحام. وهكذا يمكن إجراء اللحام ذي العمر الافتراضي الطويل. وإن لم يتم التحكم بالضغط والحرارة، فقد تحدث حالات سلبية مثل؛ احتراق المادة نتيجة الحرارة العالية، أو عدم تحقق عملية الربط بسبب الحرارة والضغط المنخفضين. ولا يوجد تسخين قابل للتحكم في اللحام الدائري، بل يتم بواسطة آلات بسيطة، حيث يتم تحقيق الترابط بواسطة الحرارة والضغط بواسطة الاحتكاك دون التحكم بهما. فالحرارة تنشأ من الاحتكاك، وهي عرضة للتغير تبعا للعديد من المتغيرات، ومن هنا لا يمكن ضبطها دوما على القيمة المثلى. وإن عمليات اللحام الرديئة تسبب مشاكل الانفصال ميدانيا. 
إن مواسير الري بالرش وملحقاتها توفر أنظمة لري التربة على شكل قطرات المطر في الحقول، والبساتين، والحدائق وذلك بواسطة نقل الماء من مصدره عبر المواسير. ويمكن بعد إتمام الري في منطقة ما، أن يتم تفكيك المواسير وملحقاتها ونقلها إلى مناطق أخرى. وإن مواسير ديزاين للري بالرش وملحقاتها قد تم تصميمها كي بمواصفات يحتاجها الفلاح. فهي خفيفة يسهل حملها وتركيبها، وسهلة التفكيك والتركيب، وذات مقاومة كبيرة ضد الصدمات. 
لا يحدث انخفاض في مساحة المقطع عند إجراء اللحام المقبسي، ومن ثم لا تنخفض طاقة الري. ويعتبر اللحام المقبسي طريقة تتبعها تقنية مجموعة ديزاين بغرض عدم تقليل طاقة الري، وعدم حدوث تضييق في مقطع اللحام، وعدم نشوء مظهر غير مرغوب كما يحدث في نشوء النتوءات الخارجية في التقنيات المنافسة الأخرى مثل اللحام الدائري. ويمكن تفكيك وتركيب السلع ببعضها البعض بشكل عملي بواسطة الماسكات. وتم استخدام ماسكات بلاستيكية من جميع الأقطار ومصنوعة من مادة خاصة بغرض تقليل الوزن. حيث تم استحداث ماسكات خاصة بلاستيكية هندسية تضاهي في قوتها ومتاتنها الماسكات المعدنية. بل أخف وزنا بـ 8 أضعاف. وهكذا توفر أنظمة مجموعة ديزاين للري بالرش إمكانية التفكيك والتركيب بسهولة كبيرة في الحقل عن طريق تصميم الماسكات الجديدة. فضلا عن كون هذه الماسكات البلاستيكية الهندسية الجديدة المستخدمة في أنظمة مجموعة ديزاين للري بالرش قد حالت دون حدوث حالات الصدأ التي تحدث في الماسكات المعدنية.
يتم نقل مواسير أنظمة الري بالرش وملحقاتها كلما تغيرت مناطق الري، لذا تعتبر أوزان هذه المواسير وملحقاتها مهمة جدا. وتتميز جميع أنظمة مجموعة ديزاين للري بالرش بأوزانها، مما يتيح للفلاحين حمل 8 مواسير بدلا من 5 في الحقل. وهكذا يتم توفير في الوقت مما يعني ري مساحات أكبر خلال اليوم الواحد. 
تتكون نتوءات بين الفوهات والمواسير في حالة اللحام الدائري. وإن هذه النتوءات تسبب تباينا في الأقطار مما يؤدي إلى حدوث فجوات في التدفق؛ أي إلى خسارة في الضغط. فضلا عن النتوءات المتكونة في الوصلات تسبب فقدانا في الضغط أيضا. ويعني فقدان الضغط بخ الماء إلى مسافة أقصر، أو تركيب عدد أقل من البخاخات. ويعني أيضا تأجيل ري أرض ما إلى اليوم التالي. وبما إن الفلاحين يستخدمون مصادر الماء وفق مواعيد معينة. فإن هذا الأمر يعتبر ذا أهمية. أما أنظمة ديزاين للري بالرش وملحقاتها فلا تحدث فيها هذه النتوءات. واستنادا إلى هذه الميزة يمكن إجراء بخ أكثر بطاقة أقل. وعلى سبيل المثال؛ إن كانت هناك عملية ري ستتم بواسطة مواسير ذات 75ملم، فسوف يمكن لمواسير أنظمة ديزاين للري بالرش أن تروي أرض مساحتها أكبر بـ 20% من تلك التي ترويها المواسير المصنوعة باللحام الدائري. 
يتم إنتاج مواسير مجموعة ديزاين للري بالرش من البولي أثيلين ذي الجودة العالية. ومن هنا فهي لا تنكسر حتى عند مرور مركبة ثقيلة كالجرار من فوقها. وإن حالات الانفصال الفورية اللحظية التي تحدث في مواضع لحام الملحقات نتيجة الضغط المتولد على مواسير اللحام الدائري بسبب تسليط قوى عليها، لا تحدث في منتجات مجموعة ديزاين. علما أن المرحلة الأولى للانفصال في المواسير المنافسة ذات اللحام الدائري قد تتمثل في حدوث تسرب، أو انفصال الفوهات. 
إن حدث انسحاق أو انثناء في السلع المصنوعة من مواد غير جيدة، فسوف يظهر لون أبيض في موضع الانثناء من الماسورة. وسبب هذا اللون الأبيض يرجع إلى استخدام مادة في التصنيع ذات مقاومة غير مناسبة للشد، وللأشعة فوق البنفسجية أيضا. بينما يتم تصنيع منتجات مجموعة ديزاين من سواد الكربون الأصلي ومواد الخام ذات المقاومة الكبيرة للشد، وبالتالي لا يحدث فيها هذا البياض. فمادة سواد الكربون التي تتم إضافتها إلى المادة الخام لا تتأثر بالأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس. وتتم إضافة مادة سواد الكربون إلى السلع ضمن مفاعل، وبالتالي لا يحدث فيها انخفاض في الجودة أثناء التصنيع. بل على العكس من السلع المنافسة، تعمل لمدة طويلة جدا دون التأثر بالإشعاعات الشمسية.   
تتميز السلعة بإمكانية عالية جدا في منع التسرب؛ بسبب الدقة في التفاوت، واستخدام حلقات مانعة للتسرب ذات جودة.
 
...