وثيقة تعهد

 

سلسلة القيم

كما للناس مثل عليا للمؤسسات أيضاً مثل عليا. نظام تم بناؤه فوق تطلعات مادية فقط لا مفر من خروجه عن الطريق وفشله. المشكلة التي ابتلي بها العالم اليوم هو الحرص الزائد على المال. وهذه المشكلة مبنية على الربح والكسب بأي طريقة. الربح يجعل الشركات تقف على قدميها. إذا مفهوم "كل الطرق المؤدية للربح مشروعة" حكم على المذنب وعلى المعصوم. فصاحب هذه الفكرة لن يكون رابحاً! 

الأفراد يجب أن يتمتعوا بأخلاق طيبة، والمؤسسات والمنتجات أيضاً يجب أن تكون وفق أخلاق معينة.

الاحساس بالبيئة خلال الانتاج، شعور المؤسسة بمسؤوليتها عن فضلاتها، تنشط المؤسسة بوجود العاملين الذين يعملون معها، شعورها باثارة هيجانها عندما تقوم بالتصدير وتزيد من مكاسب الوطن والأهم من ذلك أن تقوم بانتاج منتج يلبي حاجات الناس الأساسية وتشعر من وراء ذلك بطمأنينة وسعادة، وتستخدم جزء من ربحها في نهضة الدولة وبحيث لا يعرقل تقدم وتطور الشركة وتقدم قسم من أرباحها في خدمة البشرية في أي مكان من العالم لتكون دواء لدائهم، كل ذلك يعرف لنا شكل وأخلاق المؤسسة والمنتج الذي تنتجه.

نرى أن الأفراد يجب أن يكونوا ذي أخلاق والمنتجات أيضاً يجب أن تكون وفق أخلاق والمؤسسات بدورها يجب أن تكون بأخلاق. كل شخصية حقيقية أو اعتبارية بنت نفسها وفق هذه الفلسفة لن تخلق اي مشكلة في حياتها العملية. أسعد أسرة وأفضل مواطن وأكثر المديرين نجاحاً والأفراد الذين يضيئون من حولهم هم الأفراد الذين يحملون هذه الفكرة في أنفسهم ويطبقونها على حياتهم.

نعرف مسؤولياتنا. والعالم يحتاج إلى ديزاين!

ابراهيم مير محمود أوغوللري

مير القابضة

رئيس مجلس الادارة

تابعونا في الاعلام الاجتماعي

البيئة وامكانية الاستمرار

شهادات الجودة

منتجات جديدة